القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

تأثير العسل والثوم والخل على الأمراض والالتهابات


لقد اثبتت الكثير من الدراسات العلمية أن خليط الثوم والخل والعسل يعتبر دواءً مدهشاً يمكن أن يعالج الكثير من الأمراض ابتداءً من السرطان إلى التهاب المفاصل وبخاصة التهابات الجهاز التنفسي . وفي دراسة أجريت على مرضى التهاب المفاصل، فإن الدكتور أنجوس بييترز من معهد أبحاث التهاب المفاصل التابع لجامعة أدنبرة، وجد بأن جرعة يومية من الخل والعسل قد خفضت الآلام بنسبة 90%، كما أن جرعة يومية من الثوم والخل ثبتت بأنها مدمرة للدهون بشكل قوي ومخفضة للوزن لما يقوله الدكتور ريمولد فيتش، من مركز أبحاث البدانة الشهير التابع لجامعة لندن، كما أن صحيفة لانسيت الطبية البريطانية الواسعة الانتشار قد كتبت تقريراً مفاده بأن مستويات الكوليسترول قد انخفضت بمعدل من 237.4 إلى 221.4 بعد استهلاك متطوعين لكمية مقدارها 50 جراماً من الثوم وأربعة أونصات من الزبدة وقد أثبتت الدراسة بأن الأخطار المرتبطة بالأطعمة التي تحتوي على دهون عالية يمكن تخفيفها بإضافة الثوم إلى حميتك الغذائية. وقد أجريت دراسة لعدد 261 مريضاً بالغاً أجرتها جمعية الأطباء الألمانية    وأشارت إلى أن العوامل المؤثرة في مستوى الكوليسترول المصلي والترايغليسيريد (مركب دهني عضوي) التي لها صلة بأخطار أمراض القلب قد انخفضت بشكل جوهري عن طريق الاستخدام المنظم للثوم في الحمية الغذائية.


وقد أجريت دراسة علمية في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة عام 2006 عن التأثير المضاد لأنواع مختلفة من العسل على الميكروبات المقاومة للعديد من المضادات الحيوية حيث تم دراسة تأثير  أنواع من العسل المحلي والمستورد على النمو الميكروبي وذلك ياستخدام مجموعة من الأعسال  المحلية التي تم الحصول عليها من عدد من المناحل مباشـرة في المملكة العربية السعودية  بالإضافة إلى عدد من الأعسال المتوفرة في أسواق مدينة جـدة وكان منها الطبيعي والمعبأ  تجاريا إضافة إلى نوعين من العسل النيوزيلندي ( UMF و AMH ) وذلك على عدد من البكتريا الموجبة لصبغة جرام وعلى نوعين من البكتريا السالبة لصبغة جرام وعلى خميرة وذلك بإستخدام طريقة الإنتشار ( Diffusion Method ) وطريقة التخفيف ( Dillution Method ) عند تركيز عسل 100% ,50% ,20% ,10% . وقد أظهرت نتائج طريقة الإنتشار أن جميع أنواع العسل عند تركيز 100% كان لها تأثير واضح على جميع أنواع الميكروبات ماعدا خميرةCandida albicans التي تُعتبر أقل الميكروبات تأثراً بالأنواع  المختلفة من العسل عند هذا التركيز فيما كانت كلاً من بكتريا Streptococcus pyogenes و Staphylococcus aureus أكثر الميكروبات تحسساً، وقد قلّ هذا التأثير للعسل على جميع أنواع الميكروبات عند تركيز 50% وانعدم تأثير العسل المضاد على أغلب الميكروبات عند تراكيز عسل 20% و10% . أما نتائج طريقة التخفيف فقد أظهرت تباين أنواع العسل في التأثير كما أظهرت تباين حساسية الميكروبات حيث ظهر هناك تأثير على نمو جميع الميكروبات عند جميع التراكيز ولجميع أنواع العسل كما إتضح أيضاً أن هناك تأثير على خميرة Candida albicans عند جميع التراكيز مقارنة بالكونترول وأمكن قياس هذا التأثير ، كما ظهر أن عسل الفقره والعسل الكشميري عند تركيز 10% قد حفّزا نمو بعض الميكروبات وبشكل معنوي مقارنة بالكونترول . وبدراسة نوع تأثير العسل المضاد للميكروبات فيما إذا كان تأثير مُثبط أو قاتل عند تركيز 50% اتضح أن هناك بعض أنواع العسل كان لها تأثير تثبيطي وبعضها كان لها تأثير قاتل على بعض أنواع الميكروبات. وعند مقارنة تأثير العسل على ثلاثين سلالة من سلالات المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus خمسة عشر سلالة حساسة للميثيسللين (MSSA ) وخمسة عشر سلالة مقاومة للمثيسيللين ( MRSA ) أظهرت النتائج عدم وجود إختلاف معنوي في التأثير الذي يُحدثه العسل عليها سواء كانت السلالة حساسة أو مقاومة حيث كان تأثير العسل على جميع السلالات سواء الحساسة منها أو المقاومة متماثلا تقريبا . وعند دراسة تأثير كلاً من عصير البصل وعصير الثوم عند تركيز 100% و50% و20% و10% على الميكروبات فقد اتضح أن لهما تأثيراَ واضحاً عند جميع التراكيز السابقة على نمو جميع أنواع الميكروبات مقارنة بالكونترول . وبدراسة تأثير خليط العسل مع البصل عند تراكيز مختلفة فقد كان هناك تأثير واضح لهذا الخليط على جميع أنواع الميكروبات المختبرة وبمقارنة تأثير العسل منفرداً والبصل منفرداً وخليط العسل مع البصل منفرداً إتضح أن الخليط بمقدار كان أفضلها في التأثير وبشكل معنوي مقارنة بالكونترول . وبدراسة تأثير خليط العسل مع الثوم عند تراكيز مختلفة فقد كان هناك تأثير واضح لهذا الخليط على جميع أنواع الميكروبات المختبرة وبمقارنة تأثير العسل منفرداً والثوم منفرداً وخليط العسل مع الثوم منفرداً إتضح أن الخليط كان أفضلها في التأثير وبشكل معنوي مقارنة بالكونترول . وعند مقارنة تأثير خليط العسل مع الثوم و خليط العسل مع البصل فقد إتضح أن خليط العسل والثوم  كان الأفضل وبشكل الأفضل وبشكل معنوي في التأثير على الميكروبات من العسل أو البصل أو الثوم منفردة أو حتى مخلوط العسل مع البصل . 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات