القائمة الرئيسية

الصفحات


بداية الدورة الشهرية من أول أيام الحيض إلى بداية الحيض التالي.
وتتكون الدورة الشهرية من أربعة أطوار،وفيها تتغير فيها الهرمونات استعدادًا للحمل كل شهر.
تكون  بعض الاضطرابات المصاحبة للدورة الشهرية طبيعية، وبعضها يحتاج إلى زيارة الطبيب.
كما يختلف علاج الاضطرابات حسب المسبب لها.
توجد عدة طرق وإرشادات لتخفيف الألم قبل وأثناء الحيض.


ما هو تركيب الجهاز التناسلي الأنثوي الداخلي:

يتكوم تركيب الجهاز التناسلي الأنتوي الداخلي من
    المهبل: هو القناة التي تقع بين الرحم والأعضاء التناسلية الخارجية.
    الرحم: هو عضو مجوف كمثري الشكل يتكون فيه الجنين أثناء الحمل، كما يفصل بينه وبين المهبل قناة ضيقة تدعى (عنق الرحم).
    قنوات فالوب: هي قنوات ضيقة متصلة بالجزء العلوي من الرحم، وهي المسار الذي يحمل البويضات من المبيضين إلى الرحم، ويحدث فيها التقاء البويضات بالحيوانات المنوية (التلقيح)، ثم تنتقل البويضة الملقحة منهم إلى الرحم لتلتصق بجداره ويتكون الجنين.
    المبيضان: هي غدد صغيرة بيضاوية الشكل تقعان على جانبي الرحم، وفيهما يتم تكون البويضات وإفراز الهرمونات الأنثوية.

ما هي الدورة الشهرية:

     الدورة الشهرية هي التغيرات الهرمونية الطبيعية التي تحدث لجسد المرأة كل شهر استعدادًا للحمل، وتبدأ من سن البلوغ وتنتهي في سن اليأس.
   و تصل مدتها إلى 28 يومًا تقريبًا، وقد تراوح بين 20 أو 40 يومًا، حيث إن أول أيام الحيض هو أول يوم من الدورة الشهرية، وتنتهي ببداية الحيض التالي.

متى تبدأ الدورة الشهرية 

تبدأ الدورة الشهرية عند الفتيات غالبًا في مرحلة البلوغ، وهي الفترة العمرية التي بين 8 إلى 15 عامًا (أي بمعدل 12 عامًا تقريبًا)، وعادةً تبدأ بعد ظهور الثديين ونمو شعر العانة بسنتين.

ما هي مراحل الدورة الشهرية:

هنالك 4 مراحل لها، وهي: الحيض، الطور الجريبي، مرحلة التبويض، الطور الأصفري.

المرحلة الأولى : الحيض

يحدث الحيض عند خروج الطبقة الداخلية من جدار بطانة الرحم وإفرازات أخرى عن طريق المهبل، ويستمر عادةً من ثلاثة إلى سبعة أيام، وقد تزيد المدة أو تنقص من امرأة لأخرى وكذلك من شهر لآخر.

المرحلة التانية : الطور الجريبي

يبدأ هذا الطور من أول أيام الدورة الشهرية وينتهي عند مرحلة التبويض، وفيه تقوم الغدة النخامية الموجودة أسفل الرأس بإفراز الهرمون المنشط للجريب (للحوصلة)، فيقوم بتكوين 10 إلى 20 جريب بالمبيض، حيث يوجد بداخل كل جريب بويضة غير ناضجة، فتقوم هذه الجريبات بإنتاج هرمون الاستروجين، والذي بدوره يزيد سمك جدار بطانة الرحم استعدادًا لاستقبال البويضة الملقحة، وغالبًا يتطور جريب واحد فقط فينتقل إلى سطح المبيض، بينما تتلاشى بقية الجريبات وتتم إعادة امتصاصها بواسطة الجسم.

مرحلة التالثة :  التبويض (الإباضة)

تحدث مرحلة التبويض قبل 12 - 16 يومًا من الدورة القادمة وليس بالضرورة في منتصف الدورة الشهرية، ومصطلح (تبويض) يعني تكوّن بيضة ناضجة من أحد المبيضين، حيث إن إفراز هرمون الاستروجين في الطور الجريبي يسبب إفراز الهرمون المنشط للمناسل من المخ، وهو الذي يحفز الغدة النخامية لإفراز نسبة عالية من الهرمون اللوتيني (الهرمون المنشط للجسم الأصفر) حيث يقوم بإخراج البويضة الناضجة من داخل الجريب (الحويصلة)، فتنتقل من المبيض إلى قناة فالوب، وإذا لم يحدث التلقيح في هذه المرحلة فإنها تذهب إلى الرحم وتتحلل خلال 6 إلى 24 ساعة.

المرحلة الرابعة : الطور الأصفري

في هذه المرحلة يقوم الجريب الذي خرجت منه البويضة الناضجة (والذي يسمى الجسم الأصفر) بإفراز كمية عالية من هرمون البروجسترون وبعض الاستروجين، حيث يسهمان في زيادة سمك جدار بطانة الرحم والمحافظة على سماكته، وإذا لم يحدث التلقيح فإن الجسم الأصفر يتلاشى، وبالتالي تقل نسبة البروجسترون مما يؤدي إلى عدم ثبات بطانة الرحم وخروجها عن طريق المهبل وتبدأ الدورة الجديدة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات